منتــــــــدى التـــــــواصـل الســـعــــودي

نتمنى لك أطيب الأوقات بيننا وإن شاء الله تجد كل تعاون
وإخاء وفائدة من الجميع
ننتظر مشاركاتك

منتدى التواصل السعودي منتدى عام
 
الرئيسيةمكتبة الصورس .و .جالتسجيلدخول
اصنِع لـ نفسك ايام جميلِه ولا تنتظر جمالِ ايامك منِ احد

اَللَّهُمَّ صَلِّ علىٰ نَبِيِّنَا مُحَمَّدٍ وَعَلىٰ آلِهِ وَصَحْبِهِ وَسَلِّمْ تَسْلِيمًا كَثِيرًا

بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» قال شيخ الاسلام ابن تيميه
الجمعة أكتوبر 19, 2018 4:15 am من طرف نجم

» رجل غريب الاطوار
الأربعاء أكتوبر 17, 2018 4:57 am من طرف نجم

» معلومه جميله
الجمعة أكتوبر 12, 2018 5:18 am من طرف نجم

» اذكار النوم تقال قبل النوم
الأحد سبتمبر 30, 2018 4:54 am من طرف نجم

» ماهو البال كثيرا ما نسمع طول بالك
الأربعاء سبتمبر 26, 2018 4:28 am من طرف نجم

» حديث نبوي وشرحه
الأربعاء سبتمبر 19, 2018 5:17 am من طرف نجم

» لأول مرة اعتماد اكاديمي بريطانية و توثيق حكومي لشهادة حضور مؤتمر تكنولوجيا الموارد البشرية
الثلاثاء سبتمبر 18, 2018 6:45 pm من طرف محمود شكري

» معلومات تهمك جدا
الثلاثاء سبتمبر 18, 2018 1:23 pm من طرف نجم

» فتاوي فقهيه مهمه
الأحد سبتمبر 09, 2018 6:04 pm من طرف نجم

ازرار التصفُّح
 البوابة
 الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 بحـث
منتدى
التبادل الاعلاني
احداث منتدى مجاني
شريط الاهدائات

اهدائات الاعضاء


شاطر | 
 

 منهج الموازنات هل هو بدعه

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
نجم
المدير
المدير
avatar

عدد المساهمات : 1502
نقاط : 4314
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 22/07/2010
الموقع : http://mssg.ba7r.org

مُساهمةموضوع: منهج الموازنات هل هو بدعه   الخميس يوليو 05, 2018 4:18 pm

???? منهج الموازنات.. هل هو بدعة ؟! ????


قال شيخ الإسلام في "قاعدة الحسنات والسيئات " في معرض كلامه عن العدالة، وترجيح حسنات العبد الكثيرة على سيئاته :

قال : "  هذا (يعني الموازنة بين الحسنات والسيئات) موجب العدل، ومقتضى نصوص الكتاب والسنة، في الثواب والعقاب، ???????? وهو مبني على قول من يعتبر الموازنة والمقابلة في الجزاء، وفي العدالة أيضا.

وأما من يقول : إنه بالكبيرة الواحدة يستحق الوعيد، ولو كان له حسنات كثيرة، فلا يجيء هذا، وهو قول طائفة من العلماء في العدالة، والأول أصح على ما تدل عليه النصوص." . مجموع الفتاوى (ج 35- ص 30 ).

هل تأملت كلامه جيدا ؟

فهل تراه متشابها ؟

إن الله -جل وعلا - ما أرسل رسله، وأنزل كتبه إلا ليقوم الناس بالقسط، وهو العدل الذي قامت به السموات والأرض، كما قال تعالى : {والسماء رفعها ووضع الميزان، ألا تطغوا في الميزان، وأقيموا الوزن بالقسط ولا تخسروا الميزان  }.

وقال- سبحانه - { لقد أرسلنا رسلنا بالبينات، وأنزلنا معهم الكتاب والميزان ليقوم الناس بالقسط ..}

فالغاية من إنزال الكتب، وإرسال الرسل، هي : {ليقوم الناس بالقسط  }.

ولا ريب أن الله قد  أنزل الكتاب والميزان، فكلاهما في الإنزال أخوان، وفي معرفة الأحكام شقيقان، وكما لا يتناقض الكتاب في نفسه، فالميزان الصحيح لا يتناقض في نفسه، ولا يتناقض الكتاب والميزان. 

وقد أمرنا الله - جل وعلا- أن نقول الحق والعدل، في أوليائنا وأعدائنا، { وإذا قلتم فاعدلوا ولو كان ذا قربى }.

ونهانا عن اتباع الهوى، لأنه يحول بيننا وبين العدل، { فلا تتبعوا الهوى أن تعدلوا  }.

ونهانا أن تحلمنا عداوة قوم لنا، على ألا نعدل فيهم، ونحكم بينهم بالحق، وأخبرنا أن العدل فيهم وبينهم هو أقرب للتقوى، { ولا يجرمنكم شنآن قوم على ألا تعدلوا، اعدلوا هو أقرب للتقوى  }.

وهو سبحانه أمرنا بالعدل مطلقا، ولم يقيده بحال من الأحوال، ولا بنوع من الرجال، فقال : { إن الله يأمر بالعدل والإحسان  }.

???? الحكم للغالب، والعبرة بكثرة المحاسن أو المساوئ

لا جرم أن الرجل الواحد يجتمع فيه خير وشر، وطاعة ومعصية، وسنة وبدعة، وحسنات وسيئات، لكن الحكم للأغلب، وللحال الذي إليه أقرب.

وإنما العبرة بعموم المنهج، وكثرة المحاسن أو المساوئ، قال عبد الله بن المبارك : " إذا غلبت محاسن الرجل على مساوئه لم تذكر المساوئ، وإذا غلبت المساوئ على المحاسن لم تذكر المحاسن ". سير أعلام النبلاء للذهبي [8/352].

وقال سعيد بن المسيب : " ليس من عالم ولا شريف ولا ذي فضل إلا وفيه عيب، ولكن من كان فضله أكثر من نقصه ذهب نقصه لفضله، كما أنه من غلب عليه نقصانه ذهب فضله.

 وقال غيره: لا يسلم العالم من الخطأ، فمن أخطأ قليلاً وأصاب كثيراً فهو عالم، ومن أصاب قليلاً وأخطأ كثيراً فهو جاهل ". جامع بيان العلم وفضله لابن عبد البر [2/48].

وقال الإمام الذهبي :
 " ونحب السنة وأهلها، ونحب العالم على ما فيه من الإتباع والصفات الحميدة، ولا نحب ما ابتدع فيه بتأويل سائغ، وإنما العبرة بكثرة المحاسن " . السير [20/46].

وقال أيضا : " ثم إن الكبير من أئمة العلم إذا كثر صوابه، وعلم تحريه للحق، واتسع علمه، وظهر ذكاؤه، وعرف صلاحه، وورعه واتباعه، يغفر له زلله، ولا نضلله ونطرحه، وننسى محاسنه، نعم! ولا نقتدي به في بدعته وخطئه، ونرجو له التوبة من ذلك ". سير أعلام النبلاء [5/271].

???? العدل يقتضي التحذير من أهل البدع 

إن العدل يقتضي الإنكار على أهل البدع وهجرهم، وتحذير الناس منهم، لدفع فسادهم، وإزالة ضررهم، لا سيما إذا كانوا من المشهورين بهذه البدع، والدعاة إليها، فإن التحذير منهم وهجرهم من نصرة دين الله، ومن أعظم الجهاد في سبيل الله .

وهذا الهجر والتحذير  يكون ممن يتبع غير سبيل المؤمنين، ويخالف السنة في غالب مذهبه، وأكثر أحواله، أما من كان الغالب عليه اتباع السنة، ومحاسنه أكثر من مساوئه، فلا نضلله، ونبدعه، ونطرحه جملة، وننسى محاسنه !
نعم! نحذر من بدعته، ولا نقتدي به في خطئه، ونرجو له التوبة من ذلك، كما تبين لنا من أقوال الأئمة التي ذكرناها آنفا. 

والجدير بالذكر أن هذا الهجر والتحذير، هو مقيد بتحقيق المصلحة، ودفع مفسدة البدعة !

أما إذا لم يكن هناك مصلحة من الإنكار والهجر، أو ترتب عليه فساد أعظم، فلا يجوز الإنكار فضلا عن الهجر، كما قد صرح به الأئمة، وفصله الإمام ابن القيم في إعلام الموقعين تفصيلا، وبينه غاية البيان.

كتبه

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://mssg.ba7r.org
 
منهج الموازنات هل هو بدعه
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتــــــــدى التـــــــواصـل الســـعــــودي :: الفئة الأولى :: المنتدى الاسلامي :: المنتدى الاسلامي-
انتقل الى: